السفيرة هيلي تدين الفيتو الروسي على قرار مجلس الأمن لتجديد عمل الهيئة المستقلة للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا

بعثة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة
مكتب الصحافة والدبلوماسية العامة
16 تشرين الثاني/أكتوبر 2017

 

ألقت الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة السفيرة نيكي هايلي شرحاً للتصويت في مجلس الأمن بعد ظهر اليوم بعد أن استخدمت روسيا الفيتو على قرار لمجلس الأمن صاغته الولايات المتحدة يقضي بتمديد ولاية آلية التحقيق المشتركة، وهي الأداة المستقلة والحيادية الوحيدة التي يمتلكها المجتمع الدولي لتحديد الجهة المسؤولة عن شنّ الهجمات بالأسلحة الكيميائية في سوريا، والتي تنتهي ولايتها اليوم. وهذه هي المرة العاشرة التي تستخدم فيها روسيا الفيتو لتعطيل إجراء لمجلس الأمن الدولي بشأن سوريا.

“لقد قتلت روسيا آلية التحقيق المشتركة التي تحظى بتأييد ساحق من هذا المجلس. ومن خلال القضاء على قدرتنا على تحديد الجهة التي تشنّ الهجمات، قوضت روسيا قدرتنا على ردع الهجمات المستقبلية. لن يهتم الأسد وداعش بعد اليوم عند استخدام الأسلحة الكيميائية بسبب تصرفات روسيا. الرسالة واضحة لأي جهة تستمع: في الواقع، تقبل روسيا استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.”

“بغض النظر عما يقوم به حماته الروس هنا في مجلس الأمن، يجب أن يعرف نظام الاسد أنّ الولايات المتحدة لا تقبل استخدام سوريا للأسلحة الكيميائية. سنكرر ما فعلناه في نيسان/أبريل إذا اضطررنا. سندافع عن المعيار الدولي ضد استخدام الأسلحة الكيميائية، وسيكون من الحكمة أن يتنبه نظام الأسد إلى هذا التحذير.”

“من المعيب أنّ روسيا قد كشفت عن نفسها كحكومة تقدّم ولاءها للنظام السوري، وليس للحقيقة أو لحماية المدنيين الأبرياء. ربما نجحت روسيا في إسكات صوت مستقل واحد في سوريا اليوم، ولكن ثمة آخرون سيواصلون هذا العمل، ولن نتوقف حتى يتم تحقيق العدالة للضحايا ومساءلة مرتكبي الهجمات بالأسلحة الكيميائية في سوريا.”