الولايات المتحدة تدين جريمة اغتيال الاعلامي السوري محمد زاهر الشرقاط، 13 نيسان/ابريل 2016

وزارة الخارجية الامريكية

مكتب المتحدث الرسمي

١٣ نيسان/أبريل ٢٠١٦

تدين الولايات المتحدة جريمة القتل البشعة التي ارتكبها تنظيم ‏داعش الارهابي في مدينة غازي عنتاب التركية هذا الاسبوع بحق الصحفي التلفزيوني محمد زاهر الشرقاط، الذي عمل بشجاعة لفضح نفاق داعش. ونتقدم بخالص التعازي لعائلة الاستاذ الشرقاط، الذي ترك وراءه زوجته وابنه الصغير.

ان هذ هو احدث هجوم مروع ينفذه تنظيم داعش ضد الصحفيين السوريين في تركيا، ونحن على اتم الاستعداد لتقديم المساعدة لتركيا فيما تعمل لجلب مرتكبي هذه الهجمات التي تستهدف الاعلاميين الى العدالة.

ان حرية الصحافة، بما في ذلك ضمان تمكن الصحفيين من نقل اخبار الازمة في سوريا بشكل آمن، يظل أمراً ذا اهمية حاسمة حيث يواصل الصحفيون كشف حقيقية ما يدور في هذا الصراع الوحشي والفضائع التي يرتكبها تنظيم داعش. وكما قال الوزير كيري في وقت سابق من هذا العام، “لؤلئك الذين يحاولون تخويف او اعتقال الصحفيين، إن نقل الحقيقة ليس بجريمة. وانما وسام شرف وخدمة عامة”.