الولايات المتحدة تعلن عن تقديم مساعدات إنسانية جديدة إستجابة للأزمة السورية

In this Wednesday, April 29, 2015 photo, Syrian refugees make their way at Azraq refugee camp, Jordan. A year after opening, this camp billed as a model for sheltering Syrian war refugees has emerged as a mixed blessing: Azraq offers safety and order, with its more than 10,000 prefab shelters arrang

أعلنت الولايات المتحدة عن تقديم أكثر من 364 مليون دولار كمساعدة انسانية اضافية للمتضررين جراء الحرب السورية. وبهذا التمويل الجديد يصل اجمالي المساعدات الانسانية المقدمة من الولايات المتحدة منذ بداية الأزمة إلى أكثر من 5.9 مليار دولار.
من خلال هذا التمويل، تستمر الولايات المتحدة في توفير الغذاء والمأوى والماء والرعاية الصحية والحماية الانسانية وغيرها من مفردات الاغاثة الطارئة لملايين الاشخاص الذي يعانون داخل #سوريا ولأكثر من 4.9 مليون لاجئ من #سوريا في دول المنطقة. كما أن هذا التمويل سيساعد في تخفيف تأثير الازمة على الحكومات والمجتمعات التي تتعرض الى ضغط كبير فيما تواصل استضافة اللاجئين السوريين.
إن هذه المساعدة الانسانية توفرالدعم لعمليات الامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخرى والمنظمات غير الحكومية. وعبر هذه المنظمات، تتمكن الولايات المتحدة من تقديم المساعدات في جميع المحافظات السورية الـ١٤.
لكن إيصال المساعدة الى من هم في أمس الحاجة اليها يتطلب أن تكون هناك إمكانية للوصول. وإن نظام الأسد وداعميه لديهم القدرة على السماح للأمم المتحدة وللمنظمات الإغاثية الأخرى بالقيام بعملها. لكن بدلاً من ذلك، تقوم روسيا ونظام الأسد بقصف القوافل الانسانية، والمشافي، وعناصر الدفاع المدني الذي يحاولون جاهدين الحفاظ على حياة الناس. كما ان النظام يمنع المرور الآمن للقوافل الانسانية، ويزيل الإمدادات الطبية من قوافل الأمم المتحدة، ويتجاوز على الكميات الإجمالية للمساعدات. وهذا أمر غير مقبول.
نكرر دعوتنا لتأمين وصول انساني مستمر ودون عوائق الى #حلب والى جميع المحتاجين في داخل #سوريا وخارجها وفي المنطقة.