بيان السكرتير الصحفي للبيت الأبيض بشأن هجمات روسيا والنظام السوري على الغوطة الشرقية

البيت الأبيض
مكتب السكرتير الصحفي
للنشر الفوري
4 آذار/مارس 2018 

 

تدين الولايات المتحدة الهجوم العسكري المستمر الذي يقوده نظام الأسد بدعم من روسيا وإيران ضد سكان الغوطة الشرقية. وبعد التأجيل المتكرر لاعتماد قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2401 الذي طالب بوقف الأعمال القتالية في سوريا لمدة 30 يوماً، واصلت روسيا تجاهل شروطه وقتل المدنيين الأبرياء تحت الادعاء الكاذب بأنها عمليات لمكافحة الإرهاب. هذا نفس مزيج الأكاذيب والقوة العشوائية التي استخدمتها روسيا والنظام السوري لعزل حلب وتدميرها في العام 2016 إذ قتل في المدينة آلاف المدنيين.

بين 24 و28 شباط/فبراير، قامت الطائرات العسكرية الروسية بما لا يقل عن 20 عملية قصف يومية في دمشق والغوطة الشرقية من مطار حميميم في شمال غرب سوريا. يجب أن تكف القوات الموالية للنظام فوراً عن استهداف البنية التحتية الطبية والمدنيين كجزء من الحملة الوحشية في الغوطة الشرقية. ويجب ألا يتسامح العالم المتحضر مع استمرار استخدام الأسد للأسلحة الكيميائية. ويجب أن يلتزم نظام الأسد ومؤيدوه في موسكو وطهران بقرار مجلس الأمن رقم 2401، ووقف الأعمال العدائية في الغوطة الشرقية وحولها، والسماح بإيصال المساعدات الإنسانية بدون قيود إلى ما يقرب من 400 ألف من المدنيين الأبرياء الذين هم في أمس الحاجة إليها.