بيان حول الوضع الإنساني في سوريا

السفيرة نيكي هيلي

الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة

بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة

بيان حول الوضع الإنساني في سوريا

30 آذار/مارس 2017

 

إستمع مجلس الأمن الدولي اليوم إلى إحاطة مؤلمة جديدة بشأن حصيلة الخسائر البشرية الكارثية للحرب في سوريا. فقد أمسى نصف السوريين نازحين عن ديارهم، والبعض منهم يعيش في أنقاض مبان تعرضت إلى القصف وآخرون هربوا كلاجئين إلى الدول المجاورة. وثلثا سكان سوريا داخل البلاد – أي أولئك الذين لم يعبروا الحدود الدولية – هم الآن بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة. وبالرغم من الدعوات المتعددة للسماح بوصول مواد الإغاثة دون عراقيل، إلا أن النظام السوري وداعميه يواصلون منع دخول المساعدات، بما في ذلك المواد الغذائية والإحتياجات الطبية الملحة. وعندما لا يهاجم النظام المدنيين بالرصاص والبراميل المتفجرة، فأنه يستخدم التعقيدات الروتينية والبيروقراطية لتأخير أو إعاقة وصول المساعدات. ونتيجة لذلك، مات عدد لا يحصى من الناس.

إن استخدام التجويع كسلاح من أسلحة الحرب أمر غير مقبول. ويتعين على مجلس الأمن إدانة النظام السوري وحلفائه بشدة لإستخدامهم غيرالأخلاقي لـ الحرمان من المواد الغذائية والطبية الأساسية كأداة لإجبار الشعب على الإستسلام. ويجب علينا أن نعمل معا لوقف هذه الجرائم على فوراً.