سوريا: الذكرى السنوية لهجوم النظام على الغوطة بالأسلحة الكيمياوية

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدّث الرسمي
للنشر الفوري
بيان من المتحدّثة الرسمية باسم وزارة الخارجية مورغان أورتاغوس
21 آب/أغسطس 2019

 

في مثل هذا اليوم قبل ست سنوات، شنّ نظام الأسد هجومًا كيماويًا مروعًا مستخدما غاز الأعصاب السارين على منطقة الغوطة في ريف دمشق، مما أسفر عن مقتل أكثر من 1400 سوري، بما فيهم الكثير من أطفال.

في هذه الذكرى السنوية، نتذكر الأرواح العديدة التي فقدناها بسبب استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيمياوية، ونؤكّد من جديد عزمنا على منع المزيد من استخدام هذه الأسلحة الفتاكة ومحاسبة نظام الأسد على هذه الجرائم البشعة.

لا يمكن نسيان تاريخ النظام الهمجي في استخدام الأسلحة الكيمياوية ضدّ شعبه أو التسامح معه. ولا شكّ أن الأسد والآخرين في نظامه الذين يعتقدون أنهم يستطيعون الاستمرار في استخدام الأسلحة الكيمياوية دون عقاب هم مخطئون. فلا تزال الولايات المتحدة مصمّمة على تحميل نظام الأسد المسؤولية عن هذه الأعمال الشنيعة ولسوف تواصل بذل كل الجهود إلى جانب الدول الشريكة لضمان أن يواجه المشاركون في الهجمات الكيمياوية عواقب جدية، وسوف نستمرّ في الاستفادة من جميع الأدوات المتاحة لنا لمنع أي استخدام في المستقبل.

ندين بأشد العبارات استخدام الأسلحة الكيمياوية في أي مكان، من قبل أي شخص، وتحت أي ظرف من الظروف.