لا انفراج في اجتماع أستانا

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث الرسمي
للنشر الفوري
بيان للمتحدثة بإسم الخارجية هذر ناورت
29 تشرين الثاني/نوفمبر، 2018

 

لم ينتج عن الاجتماع الأخير الذي أجرته “مجموعة استانا” حول سوريا أي قائمة متفق عليها لأعضاء اللجنة الدستورية السورية، وبالتالي فشل في إحراز تقدم لدفع العملية السياسية في هذا الصراع المأساوي. فبعد عشرة أشهر، وصلت ما تسمى بمبادرة استانا/سوتشي بشأن اللجنة الدستورية السورية، والتي تم إنشائها لتحقيق الأهداف المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، إلى طريق مسدود. إن إنشاء اللجنة الدستورية في جنيف وعقدها بحلول نهاية العام أمر حيوي من أجل تهدئة دائمة وحل سياسي للصراع. ويحظى هذا الهدف بتأييد دولي واسع، وقد انضمت روسيا إلى الدعوة لعقد اجتماع اللجنة بحلول كانون الأول/ديسمبر أثناء القمة الرباعية في إسطنبول.

تواصل روسيا وإيران إستخدام هذه العملية لإخفاء رفض نظام الأسد المشاركة في العملية السياسية على النحو الذي نص عليه قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254. يجب علينا جميعاً العمل لتحقيق الأهداف المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 لتشمل خفض التصعيد وإعادة تفعيل العملية السياسية، بيد أننا نومن بقوة أن النجاح غير ممكن دون أن يحاسب المجتمع الدولي دمشق بشكل كامل عن عدم إحراز تقدم في حل الصراع.

تبقى الولايات المتحدة ملتزمة بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 لتحقيق السلام في سوريا ودعم الشعب السوري. وسنواصل دعمنا القوي لعمل المبعوث الخاص للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا والأمم المتحدة لدفع عملية سياسية يقودها ويملكها السوريون وتفضي إلى نهاية دائمة وسلمية وسياسية للصراع. وسنستمر في الإنخراط مع الأمم المتحدة والأطراف الأخرى لتشجيع جميع الجهود الممكنة للحفاظ على وقف إطلاق النار في إدلب وتهدئة العنف في جميع أنحاء سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية دون عراقيل، والنهوض بالمسار السياسي كما هو مطلوب في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.