بعثة تقصي الحقائق تؤكد أستخدام غاز السارين في الهجوم الذي وقع في 4 نيسان/ابريل على بلدة خان شيخون بسوريا

وزارة الخارجية الأمريكية

مكتب المتحدث الرسمي

29 حزيران/يونيو 2017

أصدرت بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية اليوم تقريراً يؤكد إستخدام غاز السارين أو مادة شبيه بغاز السارين في الهجوم الذي استهدف بلدة خان شيخون السورية في الـ4 من نيسان/ابريل 2017. ويستند إستنتاج بعثة تقصي الحقائق الى طيف واسع من المعلومات، من ضمنها نتائج تحليل العينات الطبية الأحيائية المأخوذة من الضحايا والبيئة المحيطة، ومقابلات مستفيضة مع الشهود.

وسيتم الآن إحالة تقرير بعثة تقصي الحقائق الى آلية التحقيق المشتركة لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية والأمم المتحدة، وهي آلية دولية مستقلة إضافية إنشأها مجلس الأمن، لتحديد المسؤول عن الهجوم.

إن الولايات المتحدة تدعم بقوة جهود بعثة تقصي الحقائق وآلية التحقيق المشتركة التي تجري بطريقة محايدة ومهنية للغاية.

هذه الحقائق تعكس سجلاً خسيساً وبالغ الخطورة لإستخدام نظام الأسد للأسلحة الكيميائية. ومن خلال إستمرار سوريا في أستخدام الأسلحة الكيميائية وفشلها في تدمير كامل برنامجها لتلك الأسلحة، فأنها تواصل عدم الامتثال لإلتزاماتها القانونية بموجب إتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وقرار مجلس الأمن 2118.