السفيرة ميشيل سيسون عقب تبني مجلس الأمن للقرار ٢٣٣٦ بشأن وقف إطلاق النار في سوريا

مقتطفات من كلمة نائبة ممثلة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، السفيرة ميشيل سيسون، عقب تبني مجلس الأمن للقرار ٢٣٣٦ بشأن وقف إطلاق النار في سوريا

31 كانون الأول/ديسمبر 2016

 

– نرحب بجميع الجهود التي ترمي الى انهاء العنف في سوريا ونؤيد بقوة وقفاً لإطلاق النار في جميع انحاء البلاد مصحوباً بوصول إنساني غير مقيد الى جميع المناطق المحاصرة.
– لانزال في طور الاطلاع على هذه المبادرة، بما في ذلك التفاصيل المتعلقة بتنفيذها. وفي هذا الصدد، يؤسفنا أن ملاحق الاتفاقات، التي توضح تفاصيل ترتيب وقف إطلاق النار الذي تم بوساطة من روسيا وتركيا، لم يتم توفيرها بعد.
– أملنا أن يصمد وقف إطلاق النار فعلاً وأن لا يكون مبرراً لمزيد من الهجمات غير المقبولة. وفي هذا الصدد، ينتابنا القلق إزاء التقارير التي تفيد بقيام النظام بشن هجمات، بدعم من مليشيا حزب الله، في وادي بردى.
– كما رأينا ايضاً تقاريراً صحفية تفيد بأن بعض الموقعين على الاتفاق قلقون من وجود إختلافات بين وثائق الإتفاق الموجودة لدى المعارضة وتلك التي لدى النظام. وفي هذا الإطار، نأمل أن يتم على وجه السرعة تسوية أي إختلافات – او تفسير سبب وجودها.