بيان من المتحدثة الرسمية بإسم مجلس الامن القومي برناديت ميهان حول مرور 1000 يوم على احتجاز الصحفي الامريكي اوستن تايس في سوريا

بيان من المتحدثة الرسمية بإسم مجلس الامن القومي برناديت ميهان بشأن الصحفي الامريكي اوستن تايس

بقلوب مثقلة بالحزن، نستذكر هذا الاسبوع مرور 1000 يوم على احتجاز الصحفي الامريكي اوستن تايس. فقد اختطف اوستن في شهر آب من عام 2012 اثناء قيامه بالتغطية الصحفية من احدى ضواحي ‫دمشق في ‫سوريا. وكان هذا الصحفي الحائز على عدة جوائز و المنتسب السابق لمشاة البحرية، اوستن، قد دخل الى سوريا في شهر ايار من عام 2012 بدافع رغبته في تغطية تأثير الحرب على المواطنين السوريين ولهفته لمساعدة الآخرين، وهي قيم غرسها فيه افراد عائلته و اصدقاءه المقربين.

ستواصل حكومة الولايات المتحدة العمل الدؤوب من أجل إعادة اوستن الى وطنه و والديه، ديبرا و مارك، و اشقائه و شقيقاته، الذين تحملوا الكثير من الألم و المعاناة منذ اختطافه. كما نثمن كثيراً الجهود التي تبذلها الحكومة التشيكية، التي تقوم برعاية مصالح الولايات المتحدة في سوريا، نيابة عن مواطنينا بمن فيهم اوستن.

اننا نحث محتجزي اوستن على اخلاء سبيله من اجل ان يلتئم شمله مع عائلته. و ندعو كل من لديه معلومات عن محل وجود اوستن – حكومات و افراد – للتعاون معنا للمساعدة في اعادته الى الوطن.